فى إطار التعاون بين وزارة التضامن الاجتماعى ومنظمة الأمم المتحدة المعنية بالمخدرات والجريمة بفيينا

0 34

كتب_محمد حسام

عمرو عثمان يستعرض آليات عمل صندوق مكافحة الإدمان في علاج وتأهيل المرضى وتنفيذ برامج توعية لحماية الشباب وطلاب الجامعات والمدارس

استقبل صندوق مكافحة ومعالجة الإدمان على المخدرات وتعاطيها برئاسة السيدة نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي ورئيس مجلس إدارة الصندوق وفدا من منظمة الأمم المتحدة لمكافحة المخدرات والجريمة لنقل التجربة المصرية. ويمثل الصندوق في علاج وتأهيل مرضى المدمنين وبرامج التوعية ضد الاضرار التي تسببها المخدرات للدولة العراقية.
عقد عمرو عثمان نائب وزير التضامن – مدير صندوق مكافحة وعلاج الإدمان وتعاطي المخدرات اجتماعاً مع الوفد الذي ضم السيد مخدرات وجريمة استعرض خلاله أهم محاور عمل الصندوق. في مجال رعاية مرضى إدمان المخدرات وتنفيذ برامج وقائية لحماية الشباب من الإدمان.
وتأتي زيارة الوفد في إطار الشراكة الممتدة والتنسيق الدائم بين السيدة نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي ورئيسة مجلس إدارة صندوق مكافحة وعلاج الإدمان وتعاطي المخدرات في جمهورية مصر العربية. ، والسيدة غادة والي ، وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة والمدير التنفيذي لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة في فيينا ، انطلاقا من الاهتمام بالتطوير المشترك لنظام الحماية والوقاية وفقا للمعايير الدولية. للأمم المتحدة ، بالإضافة إلى استخدام تجارب وخبرات مصر لدعم برامج الأمم المتحدة ذات الصلة على المستويين الإقليمي والدولي.
ونقل وفد الأمم المتحدة خلال الاجتماع تحياته إلى السيدة نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي ورئيسة مجلس إدارة صندوق مكافحة وعلاج الإدمان وتعاطي المخدرات ، معربين عن أملهم في التعاون المشترك. بين مكتب الأمم المتحدة ووزارة التضامن الاجتماعي وصندوق مكافحة الإدمان وتعاطي المخدرات وعلاجها
قال السيد علي البرير ، مدير مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة في دولة العراق ، إن الدكتورة غادة والي وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة والمديرة التنفيذية لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة اجتمعت منظمة الجريمة في فيينا ، خلال الأيام الماضية ، بثلاثة وفود من دولة العراق ، من بينهم وفد برئاسة وزير خارجية دولة العراق. إدمان المخدرات في دولة العراق ، واقترح والي على الوفد ، الاستفادة من التجربة المصرية ، نظرا لنجاحها في تقليص الطلب على المخدرات ، والتي لاقت صدى كبير من الوفد العربي للاستفادة من التجربة ونقلها إلى دولة عراقية.

 

وخلال الزيارة استعرض عمرو عثمان نائب وزير التضامن الاجتماعي ومدير الصندوق مجالات عمل الصندوق الرئيسية المتمثلة في السياسات والتشريعات والبرامج الوقائية والكشف المبكر عن ‘تعاطي المخدرات ، بالإضافة إلى دعم وتقديم خدمات العلاج والتأهيل والاندماج المجتمعي ، مضيفًا أن موضوع المخدرات قد تم دمجه في برامج الدراسة ، وعلاج مرضى الإدمان من خلال شركاء المستشفيات المتخصصة للخط الساخن “16023” ، وفقًا للمعايير الدولية ، مجانًا. وبكل سرية وهي 27 مركزا متخصصا في 17 محافظة حتى الآن ، بعد أن لم يتجاوز عددهم 12 مركزا للعلاج في 7 محافظات فقط عام 2014 ، مؤكدا أنه سيتم توزيع المراكز العلاجية لمرضى الإدمان في جميع المحافظات على مستوى المحافظات. مستوى الجمهورية بحلول عام 2025 ، وذلك في يتم حالياً دمج المتعافين في المجتمع من خلال منحهم قروضاً تساعدهم على إقامة مشاريع صغيرة في إطار المبادرة التي أطلقها صندوق “بداية جديدة” بالتعاون مع بنك ناصر الاجتماعي وكذلك ” – تكثيف الحملات التفتيشية على سائقي الحافلات المدرسية ، ما أدى إلى انخفاض معدل التجاوزات بينهم إلى 1.8٪ ، بعد أن كان 12٪ عام 2017 ، وكذلك عمال المراجعة بالجهاز الإداري بالمدينة. ومع توفير كافة الخدمات العلاجية مجانًا وبسرية تامة لأي موظف يطلب العلاج طواعية.
كما استعرض عثمان جهود الصندوق في تنفيذ العديد من البرامج والأنشطة المختلفة ، ومنها تصحيح المفاهيم الخاطئة عن المخدرات لدى الشباب ، وكذلك الفئات الأكثر عرضة لتعاطي المخدرات ، وكذلك الحملات الإعلامية التي ينفذها الصندوق من خلال شخصيات مؤثرة أبرزها “أنت”. أقوى من المخدرات “. بمشاركة “محمد صلاح” مهاجم المنتخب الوطني ونادي ليفربول الإنجليزي وكذلك الحملة الأخيرة التي انطلقت في رمضان الماضي واستطاعت زيادة عدد المكالمات للخط الساخن للتعامل مع الـ 400. ٪ مرضى الادمان وكذلك البرامج التوعوية في مراحل التعليم المختلفة والتي رحب بها وفد الامم المتحدة وعبرت الامم المتحدة عن أملها في الاستفادة من تجربة الصندوق وتحويلها الى دولة العراق. وكذلك دول أخرى مثل موزمبيق.
واطلع وفد مكتب الامم المتحدة على آليات عمل الخط الساخن “16023” وكيفية استقبال المكالمات من المرضى وذويهم للعلاج المجاني وفي سرية تامة. متابعة المكالمات والنصائح.
من جانبها أشادت السيدة ميرنا بو حبيب نائبة الممثل الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة بتجربة الصندوق في تنفيذ الخطة الوطنية لمكافحة المخدرات وفعالية برامج الصندوق. على الصعيد الدولي ، مؤكدا أن السيدة غادة والي التقت أيضا منذ عهد وزير العدل الموزمبيقي ، كما سيقوم وفد بالاستفسار عن تجربة مصر في خفض الطلب على المخدرات وتنفيذ البرامج الوقائية. وسيتم العمل على إعداد مذكرة تعاون مع صندوق مكافحة وعلاج الإدمان على المخدرات لتنفيذ برامج توعوية تهدف إلى حماية الشباب من الإدمان على المخدرات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.