أخبار

“تقرير أممي” زيادة كبيرة في اعتداءات المُستوطنين الإسرائيليين خلال النصف الأول من العام الجاري

“تقرير أممي” زيادة كبيرة في اعتداءات المُستوطنين الإسرائيليين خلال النصف الأول من العام الجاري

سلطت الأمم المتحدة ، اليوم الجمعة ، الضوء على الزيادة الكبيرة في هجمات المستوطنين الإسرائيليين في الضفة الغربية المحتلة ضد الفلسطينيين وممتلكاتهم ، من خلال رصدها لنحو 600 حادثة منذ بداية عام 2023.

قالت وكالة الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) إنها سجلت 591 حادثة متعلقة بالمستوطنين في الأراضي المحتلة في الأشهر الستة الأولى من عام 2023 أسفرت عن إصابات فلسطينية أو أضرار في الممتلكات أو كليهما.

وقال المتحدث ينس ليركه للصحفيين في جنيف: “هذا يمثل 99 حادثة في المتوسط كل شهر ، بزيادة قدرها 39٪ مقارنة بالمتوسط الشهري لعام 2022 بأكمله ، وهو 71”.

وأضاف أن ذلك يأتي بعد أن “سجل عام 2022 أكبر عدد من هذه الحوادث منذ أن بدأنا تسجيلها في عام 2006”.

وقال المتحدث ، منذ بداية عام 2022 ، إن مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية وثق تهجير ما لا يقل عن 399 فلسطينيا من التجمعات البدوية في الضفة الغربية المحتلة نتيجة عنف المستوطنين.

وأوضح أن ثلاثة من هذه التجمعات تم إجلاؤها بالكامل (قسرًا) ، بينما بقيت عائلات قليلة فقط في التجمعات الأخرى.

وأشار إلى أن “سبب الرحيل غالباً ما تدل عليه أفعال المستوطنين ، بما في ذلك العنف والتوسع الاستيطاني الذي يؤدي إلى فقدان الرعاة قدرة الوصول إلى المراعي”.

وأشار إلى أن من بين الأسباب تهديد سلطات الاحتلال الإسرائيلي بهدم المنازل والممتلكات. بينما تمكن بعض السكان المرحلين من البقاء معًا ، تفرق الكثير منهم.

وقال لاركيه إن مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية أجرى تقييماً عاجلاً للاحتياجات الإنسانية لـ 60 تجمعاً بدوياً فلسطينياً تأثر بشكل مباشر بالوضع المتدهور.

وشدد على أن “المستوطنات الإسرائيلية غير شرعية بموجب القانون الدولي ، فهي تعمق الاحتياجات الإنسانية لما لها من تأثير على سبل العيش والأمن الغذائي والوصول إلى الخدمات الأساسية”.

وبحسب التقرير ، يعيش 490 ألف مستوطن في مستوطنات أقيمت خلافًا لأحكام القانون الدولي في الضفة الغربية ، بما فيها القدس ، في حين يبلغ عدد الفلسطينيين المقيمين في الضفة الغربية قرابة ثلاثة ملايين.

يشار إلى أن هيئة مقاومة الجدار والاستيطان رصدت ، في تقرير أصدرته في تموز الماضي ، 1148 هجوماً من قبل المستوطنين خلال النصف الأول من العام الجاري ، أسفرت عن مقتل 8 مواطنين على يد المستوطنين.

وشملت الهجمات: إقامة بؤر استيطانية ، والسيطرة على أراضي المواطنين ، والاعتداء على الشوارع والمركبات ، واقتحام القرى ، وإحراق الممتلكات ، وإطلاق الرصاص المباشر ، وشن هجمات منظمة وخطيرة اتسمت بها هذه الاعتداءات في الفترة الأخيرة ، مثل ما حدث في حوارة. ترمسعي ، اللبن ، عوريف ، مسافر يطا ، وغيرهم. ووقعت هذه الاعتداءات في محافظة نابلس ، بمعدل 470 اعتداء ، ومحافظة رام الله ، بمعدل 265 اعتداء.

وأشار التقرير إلى أن سلطات الاحتلال درست ما مجموعه 75 مخططا هيكليا لتوسيع المستوطنات أو إقامة مستوطنات المُستوطنين الإسرائيليينجديدة في الضفة الغربية ، ودرست من خلالها إقامة ما مجموعه 13 ألف وحدة استيطانية.

وذكر التقرير أن المستوطنين أقاموا خلال النصف الأول من عام 2023 13 بؤرة استعمارية على أراضي المواطنين معظمها بؤر رعوية في محافظات رام الله ونابلس وسلفيت وبيت لحم والقدس والخليل ، وأن سلطات الاحتلال تقنين 4 بؤر استيطانية جديدة في محيط مستوطنة “إيلي” بين محافظتي رام. الله ونابلس.

ونقدم لكم من خلال بوابة المشهد والحقيقة تغطية شاملة لكل أخبار الطقس والأرصاد الجوية وأسعار الذهب وأخبار مصر وأخبار السعودية والأخبار المحلية وأخبار الاقتصاد وأسعار العملات وسعر الدولار وأسعار الدواجن اليوم وأسعار اللحوم وأسعار مواد البناء والحديد ومواعيد القطارات وأخبار الفن ، يقوم فريق بوابة المشهد والحقيقة بتغطية كافة الأحداث الرياضية مثل الدوري المصري والدوري الإنجليزي والدوري السعودي والدوري الإسباني وكافة البطولات الأوروبية والعالمية ودوري أبطال أفريقيا

 

بواسطة
أ ش أ
المصدر
أ ش أ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
مرحباً بكم في بوابة المشهد والحقيقة هل ترغب في تلقي إشعارات بأحدث المباريات و الأخبار وأسعار العملة بشكل فوري لا نعم